فشل واشنطن في كسر مؤتمر الحوار الوطني السوري



تم عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي الروسية في الـ 30 من شهر كانون الثاني/يناير، حيث شارك فيه أكثر من 1500 مبعوث من مختلف شرائح المجتمع السوري، بما في ذلك المعارضة، فضلاً عن ممثلين رسميين من الأمم المتحدة ومراقبين دوليين.

ونتيجة للمناقشات الصعبة حول مستقبل سوريا التي طال أمدها، تمكن المشاركون من التوصل إلى خطوط مشتركة حول ضرورة وقف إراقة الدماء وحل القضية السياسية في البلاد.

تم اعتماد ثلاث وثائق، يمكن أن تكون أساس، وفقاً للخبراء، لتحقيق أثر أكثر إيجابية على العملية من أجل التوصل إلى تسوية سلمية للحالة في سوريا.

وعلى وجه الخصوص، أيد المندوبون البيان الختامي بشأن سبل حل النزاع السوري.

وقال القرار "إن الاحترام والدعم الكامل لسيادة الجمهورية العربية السورية، بأرضها وشعبها واستقلالها وسلامتها ووحدتها، ودون أي تنازل عن أي أرض سورية".

وبالإضافة إلى ذلك، وقع المشاركون في المؤتمر نداء إلى قيادة الأمم المتحدة مع طلب مواصلة عملهم في سوريا، ووافقت على قائمة المرشحين للجنة الدستورية.

وبشكل عام، فإن ممثلين عن دمشق وشخصيات من المعارضة هم محل تقدير كبير لمبادرة روسيا لعقد المؤتمر.

وكان ايجابياً على وجه الخصوص أكبر عدد من أعضاء المندوبين في المنتدى والامتثال الصارم لظروف الحوار التي سبق الإعراب عنها.

بعد الجزء التمهيدي، غادر جميع المراقبين من الدول الضامنة للتسوية السلمية للنزاع في سوريا قاعة الاجتماع.

"هذه رسالة خطيرة جداً من منظمي المؤتمر": يجب على السوريين تقرير مصير بلادهم بأنفسهم دون تأثير من أحد"!

وقال أحد المندوبين في القمة "يجب أن نصل إلى قلب كل مواطن سوري أينما كان".

وأعرب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في سوريا ستيفان دي ميستورا عن رضاه عن نتائج العمل في سوتشي أيضاً، وهو من عبر عن بعض القلق في وقت سابق من احتمال معارضة الكرملين قرارات مؤتمر سوتشي لجهود المنظمة الدولية على شكل جنيف.

وقد قال ممثل الأمم المتحدة للصحفيين عقب القمة أن "المنتدى في سوتشى قادر على إعطاء دفعة جديدة لعملية التسوية السورية، وأنا مقتنع بضرورة مواصلة هذا الحوار".

أكد دي ميستورا أنه أعطي قائمة بأسماء 150 مرشحاً في المجلس الدستوري الذي سيتعين عليه أن يعالج إعداد دستور محدث للبلاد.

"أعتزم إجراء مشاورات واسعة، بما في ذلك مع السوريين الذين لم يشاركوا في المؤتمر ووفقاً لقرار مجلس الأمن 2254، سأعد قائمة من 45-50 شخصاً على أساس المعايير التي سيتم الإعلان عنها قريباً في جنيف".

يذكر أن المؤتمر في سوتشي قوطع من حوالي 40 مجموعة من الجيش السوري الحر الممول أميركياً، فضلا عن فصائل مثل جيش الإسلام وأحرار الشام ونور الدين الزنكي وجيش أسود الشرقية مع "مجموعة أحمد العبدو".

لم تتخذ هذه القوى المعارضة حتى الآن قراراً بإنهاء العمل المسلح من أجل الوصول للسلطة في سوريا.

قبل القمة بقليل، قام بعض قادة الأكراد السوريين، الذين قامت الولايات المتحدة بإغرائهم بشكل غير رسمي إلى معسكرها بإعلان نية إنشاء ما يسمى بـ "قوات الأمن على الحدود السورية"، في الواقع، الجيش الكردستاني الجديد عبر عن عدم رغبته في المشاركة.

قبل أيام قليلة عقد اجتماع خاص في مكتب الأمم المتحدة في فيينا اقترحت فيه الخطة الخماسية التي وضعت في واشنطن من قبل الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة العربية السعودية والأردن والمملكة المتحدة الإخراج سوريا من الأزمة.

غير أن نص المذكرة لم يعلن عنه، كما ذكرت وسائل الإعلام العربية، في إشارة إلى مصادر مطلعة، تشير إلى تحويل سوريا إلى جمهورية برلمانية رئاسية، وإضفاء الطابع اللامركزي على البلاد، وتنفيذ عمليات إصلاح وإعادة الإعمار بعد الحرب "بمراقبة دولية"…

"هذه الوثيقة غير مقبولة على الاطلاق!

قال رئيس وفد الحكومة السورية بشار الجعفري تعليقا على الخطة "نعتقد أن هذه المقترحات تهدف إلى تدمير عملية السلام، وقبل كل شيء، تقويض محادثات جنيف والمؤتمر في سوتشي".

وكالات أنباء

0 comments

Add comment