هل سيواجه إردوغان بتهديد بانقلاب آخر؟



إنها حقيقة، وقد تحدث عبر أجهزة المخابرات والمهمات الخاصة الأميركية في حال لم تغير تركيا عبر وقف اتجاهها في التقارب الصادق مع روسيا.

قبل أيام قليلة من الهجوم الصاروخي في سوريا، أجرى رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب محادثات مع نظيره التركي، والذي أظهر ولائه لروسيا في الآونة الأخيرة، على الرغم من مصالح حلف شمال الأطلسي.

وكما أفاد المكتب الصحفي للبيت الأبيض، حيث كان حديث الزعيمين مكرساً للوضع في سوريا.

صحيح أن السيدة سارة ساندرز نسيت أن تذكر أنه في سياق مشاكل الشرق الأوسط، نوقش أيضاً مصير رجب إردوغان نفسه، أو بالأحرى شروط عودة تركيا إلى محمية الولايات المتحدة.

فوفقاً لمصادر مقربة مباشرة من الرئيس التركي، تم عرض مقابل، حيث يمكن للرئيس التركي الاختيار ما بين مجموعة من "المكافآت" يمكن للزعيم التركي الحصول عليها مقابل الانفصال عن الاتحاد الثلاثي مع روسيا وإيران.

ما تم بيعه تحديداً لرئيس تركيا المعروف بتضليله هو تعليق الاتصالات الأمريكية مع الجماعات الكردية أو الوعد بتوطيد الأراضي المحتلة في شمال غرب سوريا لتركيا — ما زال غير واضح.

هناك شيء واحد فقط معروف: ففي صباح اليوم التالي للحديث مع الرئيس الأمريكي، أدان إردوغان بغضب الهجمات الكيماوية المزعومة في الغوطة الشرقية، وأعرب عن دعمه لشركاء الناتو "لمعاقبة" سوريا بهجوم صاروخي.

الموقف التركي بشأن قضية التسوية السورية، حيث أشار نائب رئيس الوزراء بكر بوزداغ بشكل غامض إلى الموقف الحالي لتركيا: "ليس لدينا سياسة واحدة مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بالأكراد وما يسمى بقوات الحماية الذاتية الكردية وتركيا لم يتغير.

كما نعارض أيضاً الدعم غير المشروط للنظام السوري وهي المسألة التي لا نتفق عليها مع إيران وروسيا"…

أذكر أن الفجوة، كما تبدو في العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة كانت نتيجة لمحاولة الانقلاب العسكري في تركيا في يوليو 2016.

كان الهدف الرئيسي لأعضاء المنظمة التي يقودها الداعية فتح الله غولن والذي يدار من قبل وكالة المخابرات المركزية الأميركية، هو التخلص من القيادة السياسية للبلاد جسدياً، وفي المقام الأول من رجب إردوغان نفسه، ثم إعادة تركيا إلى تبعيتها للولايات المتحدة.

بعد أن تمكنت الاستخبارات العسكرية الروسية من إنقاذ الرئيس التركي، عمقت واشنطن الفجوة مع شريكها في حلف الناتو، برفض تسليم غولن لأنقرة.

ظاهرياً وعلى ما يبدو، تعتزم القيادة الأمريكية الجديدة إعادة النظر في وجهات نظرها حول العلاقات الإستراتيجية مع تركيا، علاوة على ذلك، تظهر استعدادها لتقديم تنازلات معينة في "القضية الكردية".

لم يعد البيت الأبيض يتذكر فكرته الشعبية المتمثلة في إنشاء "قوات أمن على الحدود السورية" ، أي ، في الواقع ، جيش كردي جديد.

أصبحت العلاقات مع المتمردين الأكراد أقل دفئاً، على الأقل بالنسبة لعامة الناس.

وكما أخبرت السكرتيرة الصحفية للرئيسة الأمريكية سارة ساندرز الصحافيين مؤخراً، فإن الرئيس ترامب سيسحب القوات الأميركية من سوريا ولن تؤثر مشاكل "كردستان السورية" على الموعد النهائي للوجود العسكري الأمريكي، كما أن مهام القوات الأميركية لم تتغير".

وأوضحت ساندرز أن الرئيس كان واضحاً في موضوع، أنه يريد سحب القوات الأمريكية وإعادتها إلى الوطن في أسرع وقت ممكن.

في الوقت نفسه، يعمل الأميركيون بنشاط على تكوين قنوات سرية للتواصل مع الجناح العسكري للقوات الكردية والتي، إذا لزم الأمر، يمكن استخدامها لزعزعة استقرار الوضع في سوريا نفسها وفي تركيا المجاورة.

وفقاً لخبراء، هناك أسباب جدية للاعتقاد بأنه إذا رفض إردوغان قطع العلاقات مع روسيا، فإن واشنطن ستقوم بمحاولة انقلاب عسكري أخرى في تركيا.

إذا حكمنا من خلال التغيير الحاد في مزاج الزعيم التركي، فهذا أمر مفهوم في أنقرة نفسها…

الشيء الأول والأخير الذي يمثل أهمية بالغة بالنسبة لتركيا في الوقت الحالي إلى جانب القضية السياسية، هو الاقتصاد.

إنه أهم إنجاز حققه إردوغان وحزبه في تركيا وهو العامل المهم الذي يؤمن الحصول على درجة تأييد لصالحه.

حسناً… مفتاح الحفاظ على الاقتصاد وتحسينه في تركيا ليس الولايات المتحدة الأمريكية بأي حال، والحقيقة فقط أنه إذا أراد إردوغان البقاء في السلطة وتحسين تركيا للأفضل يجب أن يكون حكيماً بما فيه الكفاية ليس فقط لإدارة ظهره إلى الولايات المتحدة ولكن أيضاً توخي الحذر والتعاون مع أصدقائه الحقيقيين في المنطقة وأن يكون شجاعاً بما يكفي للاعتراف بالأخطاء وإصلاحها من أجل بلاده ومستقبله السياسي والسلام في المنطقة، وإلا فإن سلمت في المرة الأولى، فقد لا تسلم في المرة الثانية.

0 comments

Add comment